الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة

من اين اتى الزائر
انت الزائر رقم

visitor stats


شاطر | 
 

 التهاب البروستاتة Prostatitis

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
marwa

avatar

عدد الرسائل : 188
تاريخ التسجيل : 26/12/2008

مُساهمةموضوع: التهاب البروستاتة Prostatitis   الثلاثاء فبراير 10, 2009 4:30 pm



التهاب البروستاتة شائع الحدوث ، إذ يقدر أن نصف الرجال يعاني من أعراض التهاب البروستاتة في وقت ما من حياتهم . البروستاتة عبارة عن غدة بحجم ثمرة الجوز وتقع تحت المثانة البولية وتحيط البروستاتة بمجرى البول ( قناة البول ) مثل الكعكة . نستطيع القول بأن التهاب البروستاتة prostatitis ينافس سرطان البروستاتة prostate cancer وتضخم البروستاتة الحميد benign prostatic hyperplasia - BPH فيما يتعلق بنسب الحدوث ، الانتشار ، وعدد الاستشارات الطبية ، وتقدر نسبة حدوثه في الولايات المتحدة من 5 إلى 8% .

تمثل متلازمات التهاب البروستاتة كيان سريري مشترك وجمعت سوية في تصنيف واحد لأنها جميعا عبارة عن الأعراض والعلامات السريرية المرتبطة باضطرابات غدة البروستاتة . في السابق صنفت إلى أربع كيانات سريرية:

1. بكتيري الحاد acute bacterial
2. بكتيري المزمن chronic bacterial
3. لا بكتيري abacterial
4. ألم البروستاتة (بروستاتودينيا prostatodynia)

وظيفة البروستاتة هي صنع السائل والأنزيمات التي تساهم في تكوين المني والضرورية للخصوبة الذكرية . عندما تصاب البروستاتة بالالتهاب فإنها من الممكن أن تؤثر على تدفق البول وبالتالي تسبب ظهور الأعراض .

في عام 1995 تم الاهتمام مجددا بالتهاب البروستاتة بعد إجماع مؤتمر المعهد الوطني لمرض السكر وأمراض الكلية والجهاز الهضمي في الولايات المتحدة الأمريكية ، وتم منذ ذلك الحين التركيز لزيادة المعرفة حول الانتشار والأسباب والنشوء المرضي ومعالجة ما يطلق عليه متلازمات ألم الحوض المزمن chronic pelvic pain syndromes .
ما هي الأسباب
مسببات التهاب البروستاتة غير معروفه في 90% من الحالات ، والنسبة الباقية يكون سببها بكتيريا . وقديما كان ينسب التهاب البروستاتة إلى مستوى هرمونات الجنس ، أنواع الأغذية ، الأمراض التناسلية السابقة ، التوتر ، عوامل نفسية ، تحسس ، والحالة الاجتماعية . ولقد قام بعض الباحثون بمحاولة الكشف عن تلك المسببات فتم دراسة تأثير العمر ، العرق ، الجراثيم بما فيها الفيروسات والأمراض التناسلية الجنسية ، حمض البول ، النشاط الجنسي وعوامل أخرى كثيرة . ولكن لا تزال أصابع الاتهام تتجه إلى البكتيريا كسبب أساسي .

تشخيص التهاب البروستاتة البكتيري الحاد يتم بشكل مباشر وبسهولة في المعمل . ولكن من الناحية الأخرى ، فإن التشخيص المعملي لالتهاب البروستاتة المزمن وألم البروستاتة ( بروستاتودينيا ) يمثل تحديا خاصا . فالتهاب البروستاتة المزمن له سجل ضعيف في نجاح المعالجة . فالدراسات الحديثة تقترح أن الحالات التي توصف بأنها التهاب البروستاتة الغير بكتيري المزمن ( بروستاتودينيا ) من الممكن أن يكون في الواقع بسبب مرض معدي . يربط بعض المرضى بدء أعراضهم بالنشاط الجنسي - أحيانا يكون مرتبطا بحدوث التهاب حاد في مجرى البول (الإحليل) ، في حين لم يبين الآخرون أي علاقة إلى النشاط الجنسي .

استخدام المضادات الحيوية قد يؤدي إلى زوال مؤقت للأعراض . يوجد عدة ميكروبات ترتبط بحدوث هذه المتلازمة ، مثل تريكوموناس فاجيناليس Trichomonas vaginalis ، كلاميديا تراكوماتيس Chlamydia trachomatis ، مايكوبلاسما mycoplasma ، ستافيلوكوكي staphylococci ، كورينيفورمز coryneforms و الفيروسات viruses . هذه البيانات جدلية ، إذ قد فشل بعض الباحثون في العثور على هذه الميكروبات الدقيقة في المزارع أو أنهم عثروا عليها في ظروف نادرة . التحليل المعملي يواجه صعوبة بسبب وجود مواد مثبطة في إفراز البروستاتة ، بالإضافة إلى الاستخدام السابق والمتعدد للمضادات الحيوية .

قد تحدث العدوى البكتيرية لغدة البروستاتة بسبب إصابة مجرى البول ( الإحليل ) بالتهاب بكتيري أو بسبب ارتجاع reflux البول الملوث في قنوات البروستاتة التي تصب في مجرى البول . تضمنت الطرق الممكنة الأخرى للإصابة غزو من بكتيريا المستقيم ( نهاية الأمعاء ) . يوجد هناك ارتباط بين التهاب البروستاتة البكتيري وإصابة المسالك البولية بعدوى ، فعندما يصاب المريض بالتهاب البروستاتة البكتيري الحاد ، يصاب بحمى مفاجئة ، وتظهر علامات وأعراض التهاب المسالك البولية المتعارف عليها .

التهاب البروستاتة البكتيري المزمن مرض ماكر يتميز بانتكاسة مستمرة لعدوى المسالك البولية وتواجد مستمر للبكتيريا في البروستاتة بالرغم من تكرار استخدام المضادات الحيوية المتعددة . يوجد متلازمة ثالثة ، وهي التهاب البروستاتة الذاتي المزمن chronic idiopathic prostatitis ( أحيانا يطلق عليه التهاب بروستاتة بكتيري ، أو التهاب بروستاتة لا بكتيري أو ألم البروستاتة - بروستاتودينيا ) . في هذا النوع قد يكون إفراز البروستاتة مختلط مع أعداد زائدة من الخلايا الناتجة عن الإلتهابات وربما لا توجد بكتيريا في المزرعة . فإفراز البروستاتة من مرضى كثيرين تبدو عادية . ولهذا تقترح الدراسات الحديثة بأن لا يكون هناك تمييز لألم البروستاتة ( بروستاتودينيا ) عن التهاب البروستاتة الغير بكتيري .

يشعر العديد من الباحثين بأن أغلبية المرضى بالتهاب البروستاتة يكون سبب الإلتهاب لديهم جرثومة ما ، ولكن أحيانا كثيرة لا يتم العثور على الجرثومة المسببة للإلتهاب . ويدعوا بعض الباحثين إلى زيادة مدة المزرعة إلى 5 أيام بدلا من يومين والبعض الآخر يدعو إلى استخدام التقنيات الحدثية مثل البي سي آر (PCR) لمحاولة الكشف على الأجزاء الجينية الجرثومية . فإن وجدت تلك الإشارات الجرثومية يمكن أن نتوقع الاستجابة إلى العلاج بالمضادات الحيوية ، وإن لم توجد فسيكون من الأفضل تفادي النفقة والآثار الجانبية من الناتجة عن الاستخدام الغير ضروري والمطول للمضادات الحيوية ، والتوجه حينها إلى العلاج بواسطة مضادات الالتهاب الأدوية العصبية العضلية والذي قد يكون الاختيار الأفضل في هذه الحالات .

ولا يزال السؤال قائما إن كان للخمائر yeasts أي دور فعال في مرضى التهاب البروستاتة ويعتقد بعض الباحثين بأن للفطريات fungi دور في التهاب البروستاتة وبالذات عندما تفشل محاولات العلاج بالمضادات الحيوية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa

avatar

عدد الرسائل : 188
تاريخ التسجيل : 26/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: التهاب البروستاتة Prostatitis   الثلاثاء فبراير 10, 2009 4:30 pm

المعالجة
لعلاج التهاب البروستاتة بجميع أنواعه تم في عدة دراسات طبية استخدام أدوية خاصة بتضخم البروستاتة الحميد ، أدوية مضادات الالتهاب ، المضادات الحيوية ، العلاج الحراري ، وأدوية مختلفة أخرى .

تشكل المضادات الحيوية الركن الأساسي في العلاج على الرغم من أن نتائج الزراعة تكون غالبا سلبية . السبب لهذا الاستخدام الغير موثق للمضادات الحيوية عائدا إلى أن العديد من المرضى يستفيدون من ذلك .

تدليك البروستات المتكرر prostate massage ، الذي كان يعتبر العلاج التقليدي والقياسي لالتهاب البروستاتة لعقود (والذي تم وقفه بعد عام 1968) ، أصبح يستخدم ثانية ، والسبب في ذلك جزئيا بسبب عجز العلاج الطبي التقليدي على تحسين أعراض أكثر المرضى ، ولكن أيضا بسبب الاعتقاد بأن تلك العدوى الجرثومية المزمنة توجد في غدة البروستاتة في قنوات مسدودة على هيئة خراجات صغيرة جدا . إن الجمع بين تدليك البروستاتة والمضادات الحيوية للمعالجة في الحالات المقاومة والصعبة ربما يساعد ، ولكن قيمته النهائية يجب أن تثبت بواسطة الدراسات .

الاستخدام الغير تقليدي لبعض أنواع الأغذية اكتسب شعبية في معالجة متلازمات ألم الحوض المزمن ، فبعض المرضى تحسنت حالتهم بعد استخدام quercetin ، والذي تم تسويقه مؤخرا تحت اسم بروستا - كيو Prosta-Q .

ويوجد خيار مثير آخر وهو صادات ألفا alpha-blockers مثل diphenoxybenzamine ، phenoxybenzamine ، baclofen ، finasteride والتي تستخدم لعلاج تضخم البروستاتة الحميد. فبالرغم من أن آلية تأثيرها ما زالت غير واضحة ، إلا أنها قد أفادت في تحسين حالات بعض المرضى .

العلاج الحراري باستخدام موجات الميكرواف أفاد أيضا في تحسين حالات بعض المرضى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التهاب البروستاتة Prostatitis
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بوابة التمريض العام :: امراض الكلى و المسالك البولية-
انتقل الى: