الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة

من اين اتى الزائر
انت الزائر رقم

visitor stats


شاطر | 
 

 متى يحتاج الطفل للطبيب النفسي؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
larbi
Admin
avatar

عدد الرسائل : 164
تاريخ التسجيل : 11/11/2008

مُساهمةموضوع: متى يحتاج الطفل للطبيب النفسي؟   الثلاثاء ديسمبر 30, 2008 10:32 pm

مما يجب أن ينتبه إليه الأباء أيضًا مع الأطفال الذين يعالجون من أمراض مزمنة وتمنعهم من تناول بعض الأطعمة أو عدم اللعب بشكل كبير مثل أمراض السكر والحساسية والربو أو سرطان الدم، هؤلاء في حاجة إلى زيارة للعيادة النفسية لأنهم يصابون بالاكتئاب لأنهم يشعرون أنهم ليسوا كزملائهم، ومن هم في مثل أعمارهم.
إذا شكا المحيطون بالطفل –سواء بالمدرسة أو بالمنزل – من أنه يسرق أو يكذب أن يهرب من المدرسة، أو يمص أصابعه ويقضم أظافره، أو يفزع أثناء النوم أو يمشي أثناء النوم، أو أه أصبح كثير العدائية ويضرب الأطفال حوله أو غير ذلك فهذا معناه أنه في حاجة إلى علاج نفسي، وقد ترجع هذه الأعراض إلى وفاة أحد الوالدين، أو طلاقهما، أو بقاء الطفل لفترة طويلة بمفرده أو مع الجدة أو المربية لانشغال والديه
********
الإعاقة الذهنية والجلسات النفسية:
**********
إذا تأخر الطفل عمن هم في مثل سنه في بدء الكلام أو المشي أو التحكم في التبول والتبرز فهذا معناه انه في حاجة إلى طبيب نفسي، فالمفروض أن يتحكم الطفل في التبول في سن ثلاث سنوات، وفي التبرز في سن عامين وأن يبدأ في نطق الكلمات في سن عام، وقد تكون هذه الأعراض بسبب نقص الأكسجين أثناء الولادة مما أثر على بعض خلايا المخ، لهذا فمن المفيد البدء بالانتباه لهذا منذ البداية حتى لا يتطور الأمر عند دخوله للمدرسة، فالتدريب والجلسات النفسية تحاول أن تصل مع الطفل لأفضل مستوى من التحصيل والاستجابة للمؤثرات، وكذلك الحال بالنسبة للإعاقات الذهنية (الغامضة) التي قد لا ينتبه إليها الوالدين مثل مرض التوحد (Autism) والذي تظهر أعراضه على الطفل بعد إتمامه لعامه الثالث حيث يبدو الطفل وكأنه أصم لا يسمع، فهو لا يستجيب لذكر اسمه أو لأي من الأصوات حوله ، ولا يحاول أن يحرك جسمه وإذا ما حمل يحاول الإفلات، وعندما يكبر قليلاً يكرر كلامه الآخرين ولا يلعب مع الأطفال ويضحك في أوقات غير مناسبة أو يبكي بنوبات غضب شديدة لأسباب غير معلومة، ويهز رأسه وجسمه بشكل غير طبيعي.

ومن هذه الأمراض أيضًا مرض كثيرة الحركة ونقص الانتباه الذي يصيب 3% من الأطفال في سن المدرسة ويكون الطفل في المعدل الطبيعي لمستوى الذكاء لمرحلته العمرية، لكنه يجد صعوبة في التركيز في العمل أو اللعب، وعادة لا يبدو الطفل أنه يسمع عندما يتحدث إليه، ولا يتبع التعليمات بدقة، ولا ينهي المهمات التي توكل إليه، وهو كثير النسيان ودائمًا ما يفقد أشياءه المهمة، وحركته ونشاطه مستمر بدون فترات راحة وكثير الكلام ويجاوب قبل أن تنتهي من إكمال سؤالك له، ويقاطع ويدخل مع الآخرين في الحديث أو اللعب.. ولن يستطيع الحكم على هذه الحالة بأنها في حالة إلى علاج بالفعل إلا الطبيب النفسي.
************
الأطفال والكذب :
********
يولد الأطفال على الفطرة النقية ويتعلمون الصدق والأمانة شيئا فشيئا من البيئة إذا كان المحيطون بهم يراعون الصدق فى أقوالهم ووعودهم ...ولكن إذا نشأ الطفل فى بيئة تتصف بالخداع وعدم المصارحة والتشكك فى صدق الآخرين فاغلب الظن أنه سيتعلم نفس الاتجاهات السلوكية فى مواجهة الحياة وتحقيق أهدافه ، والطفل الذى يعيش فى وسط لا يساعد فى توجيه اتجاهات الصدق والتدرب عليه ، فإنه يسهل عليه الكذب خصوصا إذا كان يتمتع بالقدرة الكلامية ولباقة اللسان وإذا كان أيضا خصب الخيال... فكلا الاستعدادين مع تقليده لمن حوله ممن لا يقولون الصدق ويلجئون إلى الكذب وانتحال المعاذير الواهية ويدربانه على الكذب من طفولته فإن الكذب يصبح مألوفا عنده . وعلى هذا الأساس فان الكذب صفة أو سلوك مكتسب نتعلمه وليس صفة فطرية أو سلوك موروث... والكذب عادة عرض ظاهرى لدوافع وقوى نفسية تحدث للفرد سواء أكان طفلا أو بالغا. وقد يظهر الكذب بجانب الأعراض الأخرى كالسرقة أو الحساسية والعصبية أو الخوف .
وقد يلجأ بعض الآباء إلى وضع أبنائهم فى مواقف يضطرون فيها إلى الكذب وهذا أمر لا يتفق مع التربية السليمة كأن يطلب الأب من الابن أن يجيب السائل عن أبيه كذبا بأنه غير موجود... فان الطفل فى هذه المواقف يشعر بأنه أرغم فعلا على الكذب ودرب على أن الكذب أمر مقبول كما يشعر بالظلم على عقابه عندما يكذب هو فى أمر من أموره كما يشعر بقسوة الأهل الذين يسمحون لأنفسهم بسلوك لا يسمحون له به .
ولكى نعالج كذب الطفل يجب دراسة كل حالة على حدة وبحث الباعث الحقيقى إلى الكذب وهل هو كذب بقصد الظهور بمظهر لائق وتغطية الشعور بالنقص أو أن الكذب بسبب خيال الطفل أو عدم قدرته على تذكر الأحداث .والبيت مسئول عن تعليم أولادهم الأمانة أو الخيانة. وغالبا ما يقلق الوالدين عندما يكذب طفلهم أو ابنهم المراهق.

وهناك أنواع من الكذب منها:
****************
- الكذب الخيالى
*************
حيث يلجأ الأطفال الصغار (من سن 4 إلى 5 سنين) إلى اختلاق القصص وسرد حكايات كاذبة. وهذا سلوك طبيعي لأنهم يستمتعون بالحكايات واختلاق القصص من أجل المتعة لان هؤلاء الأطفال يجهلون الفرق بين الحقيقة والخيال.

- كذب الدفاع عن النفس
*****************
وقد يلجأ الطفل الكبير أو المراهق إلى اختلاق بعض الأكاذيب لحماية نفسه من أجل تجنب فعل شيء معين أو إنكار مسئوليته عن حدوث أمر ما. وهنا ينبغي أن يرد الآباء على هذه الحالات الفردية للكذب بالتحدث مع صغارهم حول أهمية الصدق والأمانة والثقة.

-الكذب الاجتماعى
*************
وقد يكتشف بعض المراهقين أن الكذب من الممكن أن يكون مقبولا في بعض المواقف مثل عدم الإفصاح للزملاء عن الأسباب الحقيقية لقطع العلاقة بينهم لأنهم لا يريدون أن يجرحوا شعورهم. وقد يلجأ بعض المراهقين إلى الكذب لحماية أمورهم الخاصة أو لإشعار أنفسهم بأنهم مستقلون عن والديهم (مثل كتمان أمر هروبهم من المدرسة مع أصدقائهم في أوقات الدراسة).

-كذب المبالغة
**************
وقد يلجأ بعض الأطفال ممن يدركون الفرق بين الصراحة والكذب إلى سرد قصص طويلة قد تبدو صادقة. وعادة ما يقول الأطفال أو المراهقون هذه القصص بحماس لأنهم يتلقون قدرا كبيرا من الانتباه أثناء سردهم تلك الحكايات.

وهناك البعض الآخر من الأطفال أو المراهقين ممن يكونون على قدر من المسئولية والفهم وبالرغم من ذلك يكونون عرضة للكذب المستمر... فهم يشعرون أن الكذب هو أسهل الطرق للتعامل مع مطالب الآباء والمدرسين والأصدقاء. وهؤلاء عادة لا يحاولون أن يكونوا سيئين أو مؤذيين، لكن النمط المتكرر للكذب يصبح عادة سيئة لديهم.

-الكذب المرضى
***********
كما أن هناك أيضا بعض الأطفال والمراهقين الذين لا يكترثون بالكذب أو استغلال الآخرين. وقد يلجأ البعض منهم إلى الكذب للتعتيم على مشكلة أخرى أكثر خطورة... على سبيل المثال يحاول المراهق الذي يتعاطى المخدرات والكحوليات إلى إخفاء الأماكن التي ذهب إليها، والأشخاص الذين كان معهم، والمخدرات التي تعاطاها، والوجه الذي أنفق فيه نقوده.

-الكذب الانتقامى
*************
فقد يكذب الطفل لإسقاط اللوم على شخص ما يكرهه أو يغار منه وهو من أكثر أنواع الكذب خطرا على الصحة النفسية وعلى كيان المجتمع ومثله وقيمه ومبادئه، ذلك لان الكذب الناتج عن الكراهية والحقد هو كذب مع سبق الإصرار، ويحتاج من الطفل إلى تفكير وتدبير مسبق بقصد إلحاق الضرر والأذى بمن يكرهه ويكون هذا السلوك عادة مصحوبا بالتوتر النفسى والألم .

وقد يحدث هذا النوع من الكذب بين الاخوة فى الأسرة بسبب التفرقة فى المعاملة بين الاخوة ، فالطفل الذى يشعر بان له أخا مفضلا عند والديه ، وانه هو منبوذ أو اقل منه ، قد يلجا فيتهمه باتهامات يترتب عليها عقابه أو سوء معاملته ...كما يحدث هذا بين التلاميذ فى المدارس نتيجة الغيرة لأسباب مختلفة .
ماذا تفعل عندما يكذب الطفل أو المراهق:
********************
يجب على الآباء أن يقوموا بالدور الأكبر في معالجة أطفالهم. فعندما يكذب الطفل أو المراهق، ينبغي على والديه أن يكون لديهم الوقت الكافى لمناقشة هذا الموضوع مع أبنائهم وأجراء حديث صريح معهم لمناقشة:
****************
-الفرق بين الكذب وقول الصدق.
-أهمية الأمانة فى المعاملات فى البيت والمجتمع .
-بدائل الكذب

كذلك من المهم أن نتعرف عما إذا كان الكذب عارضا أم عادة عند الطفل وهل هو بسبب الانتقام من الغير أو أنه دافع لاشعورى مرضى عند الطفل وكذلك فان عمر الطفل مهم فى بحث الحالة حيث أن الكذب قبل سن الرابعة لا يعتبر مرضا ولكن علينا توجيهه حتى يفرق بين الواقع والخيال، أما إذا كان عمر الطفل بعد الرابعة فيجب أن تحدثه عن أهمية الصدق ولكن بروح من المحبة والعطف دون تأنيب أو قسوة كما يجب أن تكون على درجة من التسامح والمرونة ويجب أن تذكر الطفل دائما بأنه قد أصبح كبيرا ويستطيع التمييز بين الواقع والخيال .

كما يجب أن يكون الآباء خير مثل يحتذى به الطفل فيقولون الصدق ويعملون معه بمقتضاه حتى يصبحوا قدوة صالحة للأبناء .وجدير بنا ألا نكذب على أطفالنا بحجة إسكاتهم من بكاء أو ترغيبهم فى أمر من الأمور فإننا بذلك نعودهم على الكذب ...وعن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال " من قال لصبى هاك (أى اقبل وخذ شيئا ) ثم لم يعطه فهى كذبة "

كذلك يجب عدم عقاب الطفل على كل خطأ يرتكبه مثل تأخر عودته من المدرسة أو زيارة لصديق بدون إذن أو القيام بعمل بدون علم والديه فانه سيضطر للكذب هروبا من العقاب، وليكن فى كلامنا لأطفالنا التوجيه والنصيحة ،ولكن قد نلجأ إلى العقاب أحيانا .

إثابة الطفل على صدقه فى بعض المواقف فذلك سيعطيه دافعا إلى أن يكون صادقا دائما ، وإشعاره بثقتنا فى كلامه ، واحترامنا وتقديرنا له .

أن نقص لأطفالنا قصصا تعطى القدوة ، وهناك قصصا عن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم كثيرة ، وأدبنا العربى غنى بمثل هذه القصص .

أن يكون لنا دور فى اختيار أصدقاء أطفالنا من خلال معرفتنا بأهلهم ومعرفة انهم على خلق كريم ، فصديق السوء قد يدفع بصاحبه ليس إلى الكذب فقط إنما إلى تصرفات كثيرة مرفوضة .

وأخيرا إذا اعتاد الطفل على الكذب كنمط مستمر فى سلوكه وأقواله فيجب حينئذ طلب الحصول على مساعدة متخصصة من طبيب نفسى . إن استشارة الطبيب النفسى المتخصص سوف يساعد الأبناء على فهم أسباب هذا السلوك المرضى وعلى وضع التوصيات المناسبة للتعامل مع هذه المشكلة فى المستقبل
*******************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altamridh.ahlamontada.com
marwa

avatar

عدد الرسائل : 188
تاريخ التسجيل : 26/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: متى يحتاج الطفل للطبيب النفسي؟   الأربعاء فبراير 11, 2009 7:06 pm

:98/*o
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
larbi
Admin
avatar

عدد الرسائل : 164
تاريخ التسجيل : 11/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: متى يحتاج الطفل للطبيب النفسي؟   الأربعاء فبراير 11, 2009 8:34 pm

marwa كتب:
:98/*o

:)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altamridh.ahlamontada.com
 
متى يحتاج الطفل للطبيب النفسي؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بوابة التمريض العام :: الامراض النفسية والعصبية-
انتقل الى: